المهمة

تم إنشاء مؤسسة شهرزاد لمد الجسور بين الثقافات ومعالجة الاختلالات الحرجة داخل المجتمع وإعادة تعلم.

منذ الثورة الصناعية، تطور المجتمع الغربي بوتيرة محمومة. ولكن في غضون قرنين من الزمان، أصبح معزولا عن الأنظمة الثقافية القديمة التي تأسس عليها.

يتخبط الغرب مثل مراهق جامح يعتقد أنه أفضل من يعلم، وقد استبدل الاعتدال بهوس بالإشباع المجوف والفوري والوفرة.

تتمثل مهمة مؤسسة شهرزاد في العمل خلف الكواليس لإحداث التغيير بطريقة سائدة في ثلاثة مجالات رئيسية. وسيمكن التغيير بدوره من حدوث الشفاء، وإحراز تقدم تعاوني لجعل مستقبل العالم أكثر توازناً وشمولاً.

تهتم مؤسسة شهرزاد بثلاثة أهداف مترابطة:

تحدث إلينا

النشرة الإخبارية